• Smile Clinics

داهمك ألم في الأسنان فجأة، و تعذّر عليك الوصول إلى طبيب الأسنان، ماذا تفعل ؟!



🔎داهمك ألم في الأسنان فجأة، و تعذّر عليك الوصول إلى طبيب الأسنان، ماذا تفعل ؟!

🔎كيف تخفِّف حدّة هذا الألم منزلياً ؟!

🔎ما هي المسبّبات الأكثر شيوعاً لآلام الأسنان ؟!


-يعدُّ ألم الأسنان من العوامل المؤثرة سلباً في الصحَّة الجسدية والنفسية، و عند التعرُّض لألم الأسنان من المهم معرفة مصدر و سبب الإزعاج، و بالتالي تحديد أفضل طريقة لتخفيف أي ألم أو تورم أو أعراض أخرى.


■ إليكم أكثر الأسباب الشائعة لألم الأسنان:

• يعدّ تسوّس الأسنان المسبِّب الأساسي لأغلب مشاكل الأسنان، و هو نتاج البكتيريا المتراكمة على الأسنان على شكل طبقات البلاك، و في هذه الحالة من الضروري تخفيف هذه البكتيريا من خلال تفريش الأسنان و إزالة بقايا الطعام بين الأسنان باستعمال خيط الأسنان.

في حال الشُّعور بألم شديد بمنطقة السن و خاصَّة في اللَّيل، فهذا يعني أنَّ البكتيريا قد اقتربت أو قد تكون وصلت للحجرة اللبية(pulpa)، و هذا عادةً ما يُسبب ألماً شديداً.

•التهاب الجزء الأساسي من السّن و الذي يحتوي على نهايات عصبيَّة حسَّاسة للألم و الذي يدعى لُب السّن(Pulpa).

• التهاب النُّسج المحيطة بالسن.

• بزوغ الأسنان(Diş sürmesi/ Erüpsiyon)

• تكسّر الأسنان أو فقدان سن.(diş kaybı)

•انكشاف جذر السن (Diş kökü ) بسبب انحسار اللثة.

• الآلام الناجمة عن مشاكل في منطقة المفصل الفكي الصدغي (Temporomandibular eklem)

• حشوات تالفة أو مكسورة.


■ تظهر أعراض ألم الأسنان على الشكل التالي:

• يمكن أن تظهر بالتحفيز من قبل الأطعمة والمشروبات الحارَّة والباردة أو بالضغط، و في بعض الأحيان يستمرُّ الألم لمدّة أكثر من 15 ثانية بعد زوال المحفّز، وكلما زاد الالتهاب تزداد حدّة الألم.

• الألم عند المضغ.

• النَّزيف أو الإفرازات من المناطق المحيطة بالسِّن.

• الإصابة نتيجة التعرُّض لحادث أو ما شابه.


إذا استمرّ الألم لأكثر من يوم أو يومين، فمن الأفضل مراجعة طبيب الأسنان لمعالجته.

■ لكن حتى ذلك الحين قد تخفِّف -مؤقتاً- العلاجات البسيطة التالية قليلاً من حدّة الألم.


• استخدام المُسكّنات التي لا تحتاج وصفة طبية مثل البروفين(ibuprofen) و باراسيتامول (acetaminophen). بعد استشارة الصيدلي، ومعرفة الطَّريقة الصحيحة لاستخدامها.

• الامتناع عن تناول الأطعمة والمشروبات الحارّة جداً أو الباردة جدَّاً لأنها قد تزيد من حدة الألم.

•المضمضة بالماء و الملح:

تعدّ المياه المالحة مطهّراً طبيعياً، يساعد على تحليل بقايا الطعام العالقة بين الأسنان، كما أنه يخفّف التهاب أنسجة اللثة.

يمكن إعداده بوضع ملعقة من الملح في كوب ماء دافئ، و استخدامه كغسول للفم.

• المضمضة بالماء الأوكسجيني (Hydrogen peroxide):

يساعد أيضاً في تخفيف الألم و الالتهاب، بالإضافة لقتل البكتريا و تخفيف تراكم طبقة البلاك على الأسنان.

• الضغط البارد:

يمكن استخدام الكمَّادات الباردة بالضغط على منطقة الألم لتقليل الالتهاب، خاصّة إذا كان المُسبِّب إصابة أو انتفاخ.

حيث يعمل الضغط البارد على انقباض الأوعية الدمويّة، و بالتالي تخفيف حدِّة الألم.

يمكن تطبيق الضغط البارد بوضع كمية من الثلج في منشفة، و تطبيقها على منطقة الألم لمدّة 20 دقيقة، و يمكن تكرارها كل بضع ساعات.

• أكياس شاي النعناع:

يمكن استخدامها لتخدير الألم، و تهدئة اللَّثَة الحسَّاسة.

لتطبيق ذلك نأخذ كيس شاي النعنع الدافئ ونضعه على منطقة الألم.

• الثُّوم:

منذ آلاف السنين، تعرّف على الثوم و استخدمت خصائصه الطبيَّة.

يعمل كقاتل ممتاز لبكتريا البلاك، و كمسكِّن للألم.

• خلاصة الفانیلا: قد يكون استخدام الفانیلا لتخدیر ألم الأسنان غیر مُستساغ للبعض لكنه علاج فعَّال في تسكین الآلام، یمكنك استخدامه عن طریق وضع القلیل من الفانیلا على قطعة نظیفة من القطن الطبي و تطبیقها مباشرة على مكان الألم.

•القرنفل: استخدم القرنفل على مر التاريخ كمادة مُسكِّنة لألم الاسنان؛ و ذلك لاحتوائه على زيت اليوجينول ( Eugenol yağı ) الذي له خصائص مُسكِّنة للألم و مضادَّة للالتهاب، حيث يعمل مطهّراً موضعيَّاً و مضاداً للعفونة.

يفضل استعمال زيت القرنفل بدلاً عن حبات القرنفل و ذلك بوضع بضع قطرات من الزيت على قطنة صغيرة و وضعها داخل السّن المؤلم.

•أوراق الجوافة: تمتلك أوراق الجوافة خصائص مضادّة للالتهاب يمكن أن تُساعد على التئام الجروح كما لها خصائص مضادّة للبكتيريا يمكن أن تساعد في المحافظة على نظافة الفم من الجراثيم.

لتطبيق ذلك يمكن غلي ورق الجوافة لعمل غسول فمويّ و المضمضة به.


جميع الوصفات المذكورة أعلاه يمكن أن تساعد على تخفيف حدِّة الألم الناتج عن بعض مشاكل الاسنان. إلا أنه كما يعرف الجميع بأن حل مشاكل الاسنان الجذري لا يكون الا بالعلاج الذي يقدمه طبيب الأسنان؛ و بالتالي يمكن أن تصل أحياناً إلى مرحلة من الألم لا يمكن لأي شيء غير التدخّل الطّيي في عيادة طبيب الأسنان أن يوقفه.

4 عرض0 تعليق